Remembering the war in literature | babelmed
Remembering the war in literature Print
babelmed   
 
Remembering the war in literature | babelmed
Youssef Bazzi
Last week, while I was in Iraqi Kurdistan, I saw a documentary retracing a trip in search of the 8000 members of the Barzani tribe abducted by Saddam Hussein. The journey covered all of Iraq, going from North to South, and all along, the search would systematically end up in two discoveries: records of Saddam’s secret services or a mass grave.

في الأسبوع الماضي كنت في كردستان العراق، حيث شاهدت فيلماً وثائقياً يروي مسيرة البحث عن ثمانية آلاف مفقود من عائلة البارزاني، كان قد اختطفهم صدام حسين.
المسيرة تخترق العراق من شماله الى أقصى جنوبه. وعلى طول الطريق يقود البحث، باستمرار، إما الى بقايا أرشيف المخابرات التابعة لصدام وإما الى مقبرة جماعية مجهولة.

There, in a bare desert, the seeker finally discovers the remains of 8000 people, recognisable by the typical way of dress of the Barzani tribe. Thus ends the suffering and the long wait of the families. They have finally found their children and parents. They’ve got them back. They’ve recovered their names, their bones, their souls. This is how memory creates the basis for the new identity of Kurdistan.

وهناك، في الصحراء الخاوية، يعثر الباحث على رفات الثمانية آلاف، متعرفاً على هويتهم من بقايا قماش خاص لا يرتديه سوى أبناء عائلة البارزاني.
هكذا، تنتهي معاناة وآلام الأهالي: لقد وجدوا أبناءهم وآباءهم أخيراً. لقد استردّوهم. استردوا أسماءهم وعظامهم وأرواحهم. بهذا المعنى اكتملت الذاكرة التي ستقوم عليها هوية كردستان.

In Lebanon, tens of thousands disappeared during the war and are still missing. Beirut still hosts marches of parents and families carrying photos of their loved ones. However, no steps have been taken to know the fate of these people, seeing that the politicians, public opinion, the communities and groups all keep saying: “We must forget the past, we must turnover a new leaf on the war”.

في لبنان، ما زال عشرات الآلاف من المفقودين أثناء الحروب التي شهدها هذا البلد مجهولي المصير. وما زالت بيروت تشهد، على الدوام إعتصامات أهاليهم، الذين يحملون صور أحبائهم.
لم يجرِ أي بحث حقيقي وشامل عن مصيرهم. ذلك أن السياسة والرأي العام، الطوائف والجماعات كلها تقول: »علينا أن ننسى ما جرى.. علينا أن نطوي صفحة الحرب«

Every Lebanese wants to forget. Following to the amnesty agreement and the peace process in 1990, there have been no researches, no investigations, no trials. Consequently, the Lebanese have no records, no mortal remains and no mass graves. All falls into oblivion apart from some women dressed in black while clutching at their photographs. History doesn’t live here, but the ghosts of the past are threatening us every day. The absence of memory leads the peoples to reiterate their mistakes.

الجميع لا يريد أن يتذكر. وتحت ظل قانون العفو الذي صدر بعد اتفاق السلام عام ،1990 لم يحدث أي تحقيق أو أي محاكمة ولا أي بحث.
إذاً، ليس في متناول اللبنانيين لا أرشيف ولا رفات ولا مقابر جماعية. بقي النسيان ونساء بالأسود يحملن الصور. وما من تاريخ هنا، بل أشباح الماضي التي تهددنا كل يوم. وبغياب الذاكرة الشعوب تكرر حماقاتها.

The generation of Lebanese poets of the 80’s– of which most were part of the militia, just like me – have all chosen, with no preliminary agreement to dedicate their poetry to the description of all things past. They recount their own stories, the fires and the combat, and invent an insolent, vulgar, military language full of violence and cruelty. The titles of some of their works prove it: “A street War”, “Serum lake”, “Under the billy clubs”, “Portrait of a Metal man” (Free translation of the Arabic titles)

شعراء لبنان، من جيل الثمانينات، وأغلبهم كانوا رجال ميليشيات، وأنا منهم، قرروا جميعهم من دون اتفاق مسبق أن يسخّروا الشعر لتدوين ما جرى، ولرواية سِيَرهم وسيرة الحرائق والمعارك، مبتكرين لغة وقحة، شوارعية، ميليشياوية، مملوءة بالعنف والقسوة. وللتوضيح إليكم بعض عناوين كتبهم »حرب شوارع«، »بحيرة المصل«، »الزعران«، »تحت المطرقة« و»بورتريه لرجل من معدن«.

The novelists – among which is Hassan Daoud, present here today – also wrote, during the same period, about the history of persons and groups confronted with the dramatic changes imposed by war. Filmmakers too, kept on filming the topics of war. That is how artists and writers have taken on the task to write a history that wasn’t depicted before. They created their own records; they shaped a memory to compensate the lack of official records and an imperfect memory.

على هذا النحو، الفنانون والأدباء، تولّوا كتابة تاريخ لم يدوّن، وألّفوا أرشيفاً، وصاغوا ذاكرة تعويضاً عن الأرشيف الحقيقي وعن الذاكرة الناقصة.

This cannot be enough to unveil the truth. Art owns its own truth. For this reason, and after four poetry books, I felt the need to confess – in the catholic sense of the term- without following the poetry rules. I published a book entitled “Yasser Arafat looked at me and smiles”, in which I confessed my fighter’s experience.

هذا ليس كافياً من أجل معرفة الحقيقة. فالفن مخاتل وله حقيقته الخاصة. لهذا السبب وبعد أربع مجموعات شعرية أصدرتها، شعرت أنه لا بد أن اعترف (بالمعنى الكاثوليكي للكلمة) ومن دون الخضوع للشرط الشعري. فأصدرت كتابي »نظر إليّ ياسر عرفات وابتسم«، وفيه يومياتي كمقاتل.

A very interesting coincidence : the very month I published my book, another confession came to light : the book by Joseph Saadi, one the main responsible for the Sabra and Chatila’s massacres. It was entitled: « The victim, the torturer and I ». A documentary went out, in the same period, reporting the confessions of 6 persons involved in the Sabra and Chatila massacres.

«، وفيه يومياتي كمقاتل.
من حسن الصدف، أنه في الشهر نفسه لصدور كتابي، صدر اعتراف آخر لأحد أبطال المجازر اللبنانية، جوزف سعادة، بعنوان »أنا الضحية والجلاد أنا«، وتم إنجاز فيلم وثائقي عن اعترافات ستة أشخاص شاركوا في مجزرة صبرا وشاتيلا

We might be on our way to build up our own archives, but will it prevent us from repeating our mistakes ?

ربما بدأنا بتكوين الأرشيف. لكن، هل سنتجنب الحماقات؟
May 5, 2006
Youssef Bazzi
keywords: